منتدى مسلمه وافتخر
اهلا بكن ايتها المسلمات عضوات او زائرات
عضوتنا الحبيبه المسلمه يشرفنا دخولك المنتدى ورجوعك اليه
زائرتنا الحبيبه المسلمه يشرفنا ويسعدنا تسجيلكن معنا فى منتدانا منتدى كل فتاة مسلمة وهنا تجدى كل ما يخصك ايتها الفتاة المسلمة
نتمنى تسجيلك معنا
فى امان الله
الادارة


منتدى للفتيات المسلمات فقط هنا تجدى كل ما يخصك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 حوار بين الوردة واللؤلؤة تابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الاسلام
مسلمه نشيطة
مسلمه نشيطة
avatar

عدد المساهمات : 20
نقاط : 58
تاريخ التسجيل : 16/12/2012
العمر : 27
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: حوار بين الوردة واللؤلؤة تابع   الخميس ديسمبر 20, 2012 2:50 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
باسم الله الرحمن الرحيم
يتبع
حوار بين الوردة والؤلؤة
زار صديقتك المقربة بالأمس زائر مهم جدا

زائر مواعيده دقيقة جدا

بل أنه لا يتأخر عن موعده ولو ثانية واحدة

زارها ودخل عليها دون استئذان وقرر أن لا يعود إليها مرة أخرى

فما الفائدة من العودة وقد قام بمهمته على أتم وجه

وقبض روح صديقتك

هل علمت من هو هذا الزائر

إنه ملك الموت

استعدي لزيارته حتى لا يفاجئك كما فاجأ صديقتك فتندمين أشد الندم


لنعرف معا الحجاب الإسلامي .. وليس العلماني


][`~*¤!||!¤*~`][عزتي في حجابي ][`~*¤!||!¤*~`][

تعريف حجاب المرأة شرعًا

الحجاب‏:‏ مصدر يدور معناه لغة على‏:‏ السَّتر والحيلولة والمنع ‏.‏


وحجاب المرأة شرعًا‏:

هو ستر
المرأة جميع بدنها وزينتها، بما يمنع الأجانب عنها من رؤية شيء من بدنها أو
زينتها التي تتزين بها، ويكون استتارها باللباس وبالبيوت‏.‏

أما ستر البدن‏:‏ فيشمل جَميعه، ومنه الوجه والكفان، كما سيأتي التدليل عليه في المسألة الثالثة إن شاء الله تعالى‏.‏
وأما ستر زينتها ‏:‏ فهو ستر ما
تتزين به المرأة، خارجًا عن أصل خلقتها، وهذا معنى الزينة في قول الله
تعالى‏:‏ ‏{‏ولا يبدين زينتهن‏}‏ ‏[‏النور‏:‏ 31‏]‏، ويسمى‏:‏ الزينة
المكتسبة، والمستثنى في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إلا ما ظهر منها‏}‏ ‏[‏النور‏:‏
31‏]‏، هو الزينة المكتسبة الظاهرة، التي لا يستلزم النظر إليها رؤية شيء
من بدنها، كظاهر الجلباب العباءة ويقال‏:‏ الملاءة، فإنه يظهر اضطرارًا،
وكما لو أزاحت الريح العباءة عما تحتها من اللباس، وهذا معنى الاستثناء في
قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏إلا ما ظهر منها‏}‏ ‏[‏النور‏:‏ 31‏]‏‏.‏ أي‏:‏
اضطرارًا لا اختيارًا، على حدِّ قل الله تعالى‏:‏ ‏{‏لا يكلف الله نفسًا
إلا وسعهًا‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 286‏]‏‏.‏

وإنما قلنا‏:‏ التي لا يستلزم النظر
إليها رؤية شيء من بدنها، احترازًا من الزينة التي تتزين بها المرأة، ويلزم
منها رؤية شيء من بدنها، مثل‏:‏ الكحل في العين، فإنه يتضمن رؤية الوجه أو
بعضه، وكالخضاب والخاتم، فإن رؤيتهما تستلزم رؤية اليد، وكالقُرط
والقِلادة والسُّوار، فإن رؤيتها تستلزم رؤية محله من البدن، كما لا
يخفى‏.‏

ويدل على أن معنى الزينة في الآية‏:‏ الزينة المكتسبة لا بعض أجزاء البدن أمران‏:‏ ا

لأول‏:‏ أن هذا هو معنى الزينة في لسان العرب‏.‏
الثاني‏:أن
لفظ الزينة في القرآن الكريم، يراد به الزينة الخارجة، أي المكتسبة، ولا
يراد بها بعض أجزاء ذلك الأصل، فيكون معنى الزينة في آية سورة النور هذه
على الجادة، إضافة إلى تفسير الزينة بالمكتسبة لا يلزم منها رؤية شيء من
البدن المزين بها، أنه هو الذي به يتحقق مقصد الشرع من فرض الحجاب من الستر
والعفاف والحياء وغض البصر، وحفظ الفرج، وطهارة قلوب الرجال والنساء،
ويقطع الأطماع في المرأة، وهو أبعد عن الرِّيبة وأسباب الفساد والفتنة‏


كيف يكون الحجاب

تعرفنا أن الحجاب لفظ عام بمعنى‏:‏
السَّتر، ويراد به هنا ما يستر بدن المرأة وزينتها المكتسبة من ثوب وحلي
ونحوهما عن الرجال الأجانب، وهو بالاستقراء لدلالات النصوص يتكون من أحد
أمرين‏:‏

الأول ‏:‏ الحجاب بملازمة البيوت
لأنها تحجبهن عن أنظار الرجال الأجانب والاختلاط بهم‏.‏
الثاني‏:‏ حجابها باللباس
وهو يتكون من‏:‏ الجلباب والخمار، ويقال‏:‏ العباءة والمسفع، فيكون تعريف الحجاب باللباس هو‏:‏
ستر المرأة جميع بدنها، ومنه الوجه
والكفان والقدمان، وستر زينتها المكتسبة بما يمنع الأجانب عنها رؤية شيء من
ذلك، ويكون هذا الحجاب ب الجلباب والخمار، وهما‏:‏

1 الخمار ‏:‏ مفرد جمعه‏:‏ خُمُر، ويدور معناه على‏:‏ السَّتر والتغطية، وهو‏:‏
2 ما تغطي به المرأة رأسها ووجها وعنقها وجيبها‏.‏
فكل شيءٍ غطَّيْتَه وستَرْتَهُ فقد خَمَّرته‏.‏
ومنه الحديث المشهور‏:‏ ‏(‏خمِّروا آنيتكم‏)‏ أي‏:‏ غطُّوا فُوَّهتها ووجهها‏.‏
ومنه قول النميري ‏:‏
يُخَمِّرنَ أطرافَ البَنَان من التُّقى ** ويَخْرجُنَ جنح اللَّيل معتجرات
ويسمى عند العرب أيضًا‏:‏ المقنع،
جمعه‏:‏ مقانع، من التقنع وهو السَّتر، ومنه في الحديث الذي رواه الإمام
أحمد في المسند‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلَّى ركعتين رفع
يديه يدعو يُقَنِّع بهما وجهه ‏.‏

ويسمى أيضًا‏:‏ النصيف، قال النابغة يصف امرأة ‏:‏
سَقَطَ النصيف ولم تُرِدْ إسقاطه ** فتناولته واتقتنا باليدِ
ويسمى‏:‏ الغدفة، ومادته‏:‏ غَدَفَ، أصل صحيح يدل على سَتْرٍ وتغطية، يقال‏:‏ أغدفت المرأة قناعها، أي‏:‏ أرسلته على وجهها‏.‏
قال عنترة ‏:‏
إِن تُغدِفِي دُونِي القناع فإنني ** طَبٌّ بأخذ الفارس المستلئم
ويقال‏:‏ المسفع، وأصله في فصيح اللسان العربي‏:‏ أي ثوب كان‏.‏
ويسمَّى عند العامة‏:‏ الشيلة ‏.‏
وصفة لبسه‏:‏ أن تضع المرأة الخمار
على رأسها، ثم تلويه على عنقها على صفة التحنك والإدارة على الوجه، ، ثم
تلقي بما فضل منه على وجهها ونحرها وصرها، وبهذا تتم تغطية ما جرت العادة
بكشفه في منزلها‏.‏

ويشترط لهذا الخمار‏:‏ أن لا يكون
رقيقًا يشف عما تحته من شعرها، ووجهها وعنقها ونحرها وصدرها وموضع قرطها،
عن أم علقمة قالت‏:‏ رأيت حفصة بنت عبدالرحمن بن أبي بكر، دخلت على عائشة
رضي الله عنها وعليها خمار رقيق يشف عن جبينها، فشقته عائشة عليها،
وقالت‏:‏ أما تعلمين ما أنزل الله في سورة النور‏؟‏ ثم دعت بخمار فكستها‏.‏
رواه ابن سعد والإمام مالك في الموطأ وغيرهما‏.‏



1 الجلباب‏:‏ جمعه جلابيب، وهو‏:‏
‏(‏كساء كثيف تشتمل به المرأة من رأسها إلى قدميها، ساتر لجميع بدنها وما
عليه من ثياب وزينة‏)‏ ‏.‏

ويقال له ‏:‏ المُلاءة، والمِلْحَفة، والرداء، والدثار، والكساء‏.‏
وهو المسمى‏:‏ العباءة، التي تلبسها نساء الجزيرة العربية ‏.‏
وصفة لبسها‏:‏ أن تضعها فوق رأسها ضاربة بها على خمارها وعلى جميع بدنها وزينتها، حتى تستر قدميها‏.‏
وبهذا يعلم أنه يشترط في أداء هذه العبادة لوظيفتها وهي ستر تفاصيل بدن المرأة وما عليها من ثياب وحلي‏:‏
1 أن تكون كثيفة، لا شفافة رقيقة‏.‏
2 وأن يكون لبسها من أعلى الرأس لا
على الكتفين؛ لأن لبسها على الكتفين يخالف مُسَمَّى الجلباب الذي افترضه
الله على نساء المؤمنين، ولما فيه من بيان تفاصيل بعض البدن، ولما فيه من
التشبه بلبسة الرجال، واشتمالهم بأرديتهم وعباءاتهم‏.‏

1 وأن لا تكون هذه العباءة زينة في نفسها، ولا بإضافة زينة ظاهرة إليها، مثل التطريز ‏.‏

2 وأن تكون العباءة الجلباب ساترة من
أعلى الرأس إلى ستر القدمين، وبه يعلم أن لبس ما يسمى‏:‏ نصف فَجَّة وهو
ما يستر منها إلى الركب لا يكون حجابًا شرعيًا ‏.‏


تنبيه ‏:‏ من المستجدات كتابة اسم
صاحبة العباءة عليها، أو الحروف الأولى من اسمها باللغة العربية أو غيرها،
بحيث يقرؤها من يراها، وهذا عبث جديد بالمرأة، وفتنة عظيمة تجر البلاء
إليها، فيحرم عمله والاتِّجار به‏.‏



فضائل الحجاب


تعبَّد اللهُ نساء المؤمنين بفرض
الحجاب عليهن، الساتر لجميع أبدانهن وزينتهن، أمام الرجال الأجانب عنهن،
تعبدًا يثاب على فعله ويعاقب على تركه، ولهذا كان هتكه من الكبائر
الموبقات، ويجر إلى الوقوع في كبائر أخرى، مثل‏:‏ تعمّد إبداء شيء من
البدن، وتعمّد إبداء شيء من الزينة المكتسبة، والاختلاط، وفتنة الاخرين،
إلى غير ذلك من آفات هتك الحجاب ‏.‏

فعلى نساء المؤمنين الاستجابة إلى
الالتزام بما افترضه الله عليهن من الحجاب والستر والعفة والحياء طاعةً لله
تعالى، وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم قال الله عز شأنه‏:‏ ‏{‏وَما كانَ
لمؤمنٍ ولا مؤمنةٍ إذا قضَى الله ورسولُهُ أمرًا أن يُّكون لهم الخيرَةُ
من أمرهمْ ومن يَّعصِ الله ورسوله فقدْ ضلَّ ضلالًا مبينًا‏}‏
‏[‏الأحزاب‏:‏ 36‏]‏ ‏.‏ كيف ومن وراء افتراضه حكم وأسرار عظيمة، وفضائل
محمودة، وغايات ومصالح كبيرة، منها ‏:‏
1


حفظ العِرض ‏:‏ الحجاب حِرَاسةٌ شرعية لحفظ الأعراض، ودفع أسباب الرِّيبة والفتنة والفساد ‏.‏
2 طهارة القلوب‏:‏ الحجاب داعية إلى
طهارة قلوب المؤمنين والمؤمنات، وعمارتها بالتقوى، وتعظيم الحرمات، وصَدَق
الله سبحانه ‏:‏ ‏{‏ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن‏}‏ ‏[‏الأحزاب‏:‏ 53‏]‏‏.‏

3 مكارم الأخلاق ‏:‏ الحجاب داعية
إلى توفير مكارم الأخلاق من العفة والاحتشام والحياء والغيرة، والحجب
لمساويها من التَلوُّث بالشَّائِنات كالتبذل والتهتك والسُّفالة والفساد
‏.‏

4 علامة على العفيفات ‏:‏ الحجاب
علامة شرعية على الحرائر العفيفات في عفتهن وشرفهن، وبعدهن عن دنس الريبة
والشك ‏:‏ ‏{‏ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين‏}‏ ‏[‏الأحزاب‏:‏ 59‏]‏ ، وصلاح
الظاهر دليل على صلاح الباطن، وإن العفاف تاج المرأة، وما رفرفت العفة على
دارٍ إلا أكسبتها الهناء ‏.‏

ومما يستطرف ذكره هنا ‏:‏ أن النُّميري لما أنشد عند الحجاج قوله ‏:‏
يُخمِّرْنَ أطراف البنان من التُّقى ** ويَخْرجن جُنحَ الليل معتجرات
قال الحجاج‏:‏ وهكذا المرأة الحرة المسلمة ‏.‏
5 قطع الأطماع والخواطر الشيطانية‏:‏
الحجاب وقاية اجتماعية من الأذى، وأمراض قلوب الرجال والنساء، فيقطع
الأطماع الفاجرة، ويكف الأعين الخائنة، ويدفع أذى الرجل في عرضه، وأذى
المرأة في عرضها ومحارمها، ووقاية من رمي المحصنات بالفواحش، وَإِدباب قالة
السوء، ودَنَس الريبة والشك، وغيرها من الخطرات الشيطانية ‏.‏



ولبعضهم ‏:‏
حُورٌ حرائر ما هَمَمْنَ بِريبةٍ ** كَظِبَاء مَكَّة صيدهنَّ حرامُ
6 حفظ الحياء‏:‏ وهو مأخوذ من
الحياة، فلا حياة بدونه، وهو خلُق يودعه الله في النفوس التي أراد سبحانه
تكريمها، فيبعث على الفضائل، ويدفع في وجوه الرذائل، وهو من خصائص الإنسان،
وخصال الفطرة، وخلق الإسلام، والحياء شعبة من شعب الإيمان، وهو من محمود
خصال العرب التي أقرها الإسلام ودعا إليها، قال عنترة العبسي‏:‏

وأَغضُّ طَرفي إن بَدَت لي جارتي ** حتى يُواري جارتي مأواها
فآل مفعول الحياء إلى التحلي بالفضائل، وإلى سياج رادع، يصد النفس ويزجرها عن تطورها في الرذائل ‏.‏
وما الحجاب إلا وسيلة فعالة لحفظ الحياء، وخلع الحجاب خلع للحياء ‏.‏
7 الحجاب يمنع نفوذ التبرج والسفور والاختلاط إلى مجتمعات أهل الإسلام ‏.‏
8 الحجاب حصانة ضد الزنا والإباحية، فلا تكون المرأة إناءً لكل والغ‏.‏
9 المرأة عورة، والحجاب ساتر لها،
وهذا من التقوى، قال الله تعالى ‏:‏ ‏{‏يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسًا
يواري سوآتكم وريشًا ولباس التقوى ذلك خير‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 26‏]‏، قال عبد
الرحمن بن أسلم رحمه الله تعالى في تفسير هذه الآية‏:‏ ‏(‏يتقي الله
فيواري عورته، فذاك لباس التقوى‏)‏‏.‏

وفي الدعاء المرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏(‏اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي ‏)‏ رواه أبو داود وغيره ‏.‏
10 حفظ الغيرة ‏:‏ وبيانها مفصلًا إن شاء الله في الأصل العاشر ‏.‏
يتبع
اختكم سمية
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
moslema 4 ever
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 468
نقاط : 536
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الوردة واللؤلؤة تابع   الخميس ديسمبر 20, 2012 1:05 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
كيف حالك يا قمر
ان شاء الله بالف خير
موضوع في قمة الروعة
سلمت أناملك
ربي يهدي كل البنات و يلبسوا الحجاب
بارك الله فيك يو جعله في ميزان حسناتك
في امان الله

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ












http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/11/82/hh7_ne11.gif





امحي ذنوبك في دقيقتين باذن الله
http://www.htoof.com/2mintes.html



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار بين الوردة واللؤلؤة تابع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مسلمه وافتخر :: قسم شريعتى الاسلامية :: ₪ اسلاميات منقولة
-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» إآللـي مـنـقـہـرهہ من آخـوهـآ تـدخـل ^_~
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 11:45 am من طرف مالكة الزهور

» اغبى 8 اسئلة فى العالم
الخميس يوليو 16, 2015 4:03 am من طرف ملكة الورود

» كيف تاكل شبس قدام الناس
الثلاثاء يوليو 14, 2015 3:22 pm من طرف ملكة الورود

» اكبر لاب توب بالعالم
الثلاثاء يوليو 14, 2015 3:19 pm من طرف ملكة الورود

» هاشتقلكوا كتيييييييير يا قمرررات احلى منتدى
الجمعة أكتوبر 03, 2014 10:26 am من طرف مالكة الزهور

» ღ اكمل كلمة قلبي وتهديها لمين من الاعضاء
الخميس أكتوبر 02, 2014 12:40 pm من طرف مالكة الزهور

» دردشة بنات♥
السبت أغسطس 02, 2014 7:13 am من طرف مالكة الزهور

» كتاب نهاية العالم كاملا للدكتور محمد العريفي
الثلاثاء يونيو 03, 2014 6:22 am من طرف المشتاقة للفردوس

» اناشيد روعة
الثلاثاء يونيو 03, 2014 6:18 am من طرف المشتاقة للفردوس

» الشيخ محمد الغزالى
الثلاثاء يونيو 03, 2014 6:14 am من طرف المشتاقة للفردوس

» عضوة جديدة
الثلاثاء يونيو 03, 2014 6:13 am من طرف المشتاقة للفردوس

» كيكة البسكوت بالموز
السبت مايو 31, 2014 3:05 am من طرف moslema 4 ever

» آنآ رجعتلكم يآ بنآآآآـت ...>> رسآآلة مهمة للمديرة آلآمووورة
الأحد فبراير 02, 2014 10:15 am من طرف زهرة الجنة

» كلاام راائع
الإثنين يناير 27, 2014 10:47 am من طرف زهرة الجنة

»  لَدَيْكْ [1] رِسَآلَةْ خَاصَّةْ ~
الأحد يناير 26, 2014 6:01 am من طرف عاشقة الفردوس