منتدى مسلمه وافتخر
اهلا بكن ايتها المسلمات عضوات او زائرات
عضوتنا الحبيبه المسلمه يشرفنا دخولك المنتدى ورجوعك اليه
زائرتنا الحبيبه المسلمه يشرفنا ويسعدنا تسجيلكن معنا فى منتدانا منتدى كل فتاة مسلمة وهنا تجدى كل ما يخصك ايتها الفتاة المسلمة
نتمنى تسجيلك معنا
فى امان الله
الادارة


منتدى للفتيات المسلمات فقط هنا تجدى كل ما يخصك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 يتبع حوار بين الوردة واللؤلؤة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الاسلام
مسلمه نشيطة
مسلمه نشيطة
avatar

عدد المساهمات : 20
نقاط : 58
تاريخ التسجيل : 16/12/2012
العمر : 27
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: يتبع حوار بين الوردة واللؤلؤة   الجمعة ديسمبر 21, 2012 2:10 am

باسم الله الرحمن الرحيم
احلى صباح لاحلى اخوات
شبهات واقاويل حول الحجاب

الشبهة الأولى:

قول البعض: (الدين يسر، ولبس الحجاب في هذا الزمن بطريقته المشروعة شيء صعب وشاق، خصوصاً في مجتمعات الانفتاح والتبرج).

والرد على هذه الشبهات من وجوه:

1- ينبغي أن يعلم أن كل ما ثبت أنه تكليف من الله للعباد فهو داخل في مقدورهم وطاقتهم.

2- أن تقرير خاصية التيسير للمشقة
المرتبطة بالحكم ورفع الحرج لا يكون إلا بأدلة شرعية من القرآن أو السنة،
فلابد للتخفيف في الحكم الشرعي ألا يكون مخالفاً لكتاب ولا سنة ولا قياس
صحيح ولا مصلحة راجحة.


3- بناء على هذه الشبهة سيقال: إن
مشقة التحرز من الربا في هذا العصر تقتضي جواز التعامل به، أو يقال: إن
الرجم يسقط عن الحاج لمشقة الزحام، ومعلوم أن هذا كلام باطل لا يمكن أن
يقال به.


4- أن العبادات لا تنفك عن المشقة
غالباً غير أنها محتملة تتلاءم مع طاقة الإنسان العادية، قال تعالى: {لا
يكلف الله نفساً إلا وسعها} قال ابن القيم: "إن كانت المشقة مشقة تعب،
فمصالح الدنيا والآخرة منوطة بالتعب ولا راحة لمن لا تعب له، بل على قدر
التعب تكون الراحة ".


ورب حكم شرعي مصلحته مرتبطة بما فيه
من المشقة والجهد كالقصاص والحدود، بل هناك عبادات عظيمة لا تنفك عنها
المشقة عادة كمشقة الوضوء في البرد، ومشقة الصوم في شدة الحر وطول النهار،
وكمشقة أعمال الحج.


5- أن عموم البلوى بالأمر الذي ثبت تحريمه ليس مبرراً لإباحته كما لا تبيحه عادات المجتمعات، ولا ينقلب مباحاً بتغير الزمان والمكان.

وقد فهم بعض السذج مدعي الثقافة، أنه
ما دامت أعراف الناس متطورة بتطور الأزمان فلابد أن تكون الأحكام الشرعية
متطورة بتطورها، وهذا ما يسمونه ب (الدين العصري)، ومقتضى ذلك التحلل من
الواجبات وإباحة بعض المحرمات، تمشياً مع التقدم الحضاري والتطور العصري،
كما يقول قائلهم.


ولا ريب أن هذا كلام يتبين سقوطه
وبطلانه لمن كان عنده أدنى فقه في الدين، إذ لو أن هذا الكلام مقبول لاقتضى
أن يكون مصير شرعية الأحكام كلها رهيناً لأعراف الناس وعاداتهم التي لا
يزال يطغى عليها الفساد والانحراف بمرور الزمان، إذ لا يأتي زمان إلا والذي
بعده شر منه كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم .


ولكن يقال: ما أبرم حكمه وثبت الأمر
به بدليل شرعي فإن حكمه يبقى ما بقيت الدنيا ولا يتبدل ولا يتطور، مثال ذلك
الطهارة وأحكام الصلاة والقصاص والحدود، وحجب المرأة زينتها عن الأجانب
واشتراط الولي للمرأة وما شابه ذلك.


أما الأحكام التي لم يقض فيها بحكم
مبرم شرعي، وإنما جعلت مرتبطة من أصلها بما قد يتبدل من أعراف الناس
ومصالحهم فهذا الذي يجوز أن يقال فيه (العادة محكمة) مثال ذلك: ما تفرضه
سنة الخلق وطبيعة الإنسان مما لا دخل للإرادة والتكليف فيه كاختلاف عادات
الأقطار في سن البلوغ وفترة الحيض والنفاس ونحوها.




الشبهة الثانية:

أن يقال: أهم شيء سلامة النية، فتقول السافرة: أنا واثقة من نفسي وأنا لا أريد فتنة الرجل وقصدي سليم من كل ما يقال في التبرج وأهله.

والتعلل بسلامة النية مبرر يسمع دائمأ ممن تشبع قلبها بالشهوات والأهواء، ووقعت في المآثم، والرد عليها من وجوه:

1- أنها متعبدة لله عز وجل بالستر
والحجاب الذي جاء الأمر به محكماً في كتاب الله تعالى، فعليها أن تسمع
وتطيع، بقطع النظر عن أي اعتبار آخر.


2- أن النية السليمة لا تبرر العمل
المحرم كما لا تقلبه مباحاً، فالعمل الخطأ يبقى خطأ يأثم فاعله، ولو مع
سلامة النية، بدليل أن مشركي العرب كانت نيتهم في عبادتهم الأوثان نية حسنة
كما أخبر الله عز وجل عن قولهم (ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى }
فلم تنفعهم هذه النية في دفع وصف الشرك عنهم.


3- أنها وإن أمنت الفتنة على نفسها-
كما تدعى أنها واثقة من نفسها- فهي لا تأمن الفتنة الحاصلة لمن نظر إليها،
وهذا يغلب على الظن وقوعه؟ فتحمل وزر فتنته وغوايته من حيث لا تشعر، ومن
هنا قال العلماء: (من تحققت من نظر أجنبي عنها يلزم ستر وجهها عنه، كانت
معينة له على الحرام فتأثم).


4- ثم إنه يغتر ويتأثر بفعلها السفيهات وصغيرات السن، لاسيما إذا كانت في مقام القدوة كالأم والمعلمة.

5- وإن كانت النية الطيبة أمر مهم
جداً في عمل الإنسان، ولكن لو اقتصر عليها لكان كمن يمشي على رجل واحدة أو
يطير بجناح واحد، إذ لا بد من موافقة الشرع في ذلك.



الشبهة الثالثة:

أن تقول: أستحي من لبس الحجاب بصورته المطلوبة- من إدناء العباءة من الرأس وستر الوجه والأطراف.

- يقال لهذه المرأة: أهل المعاصي
يتبجحون بمعاصيهم وتبرجهم، وأهل الحق يستحيون مما هم عليه، والله إنها
لمصيبة عظيمة تدل على غياب العزة بالدين وضعف الولاء لله تعالى، فهذه هزيمة
من الداخل، تلجأ فيها المرأة إلى لبس ما يرغبه الناس ويحبونه، ولو خالف ما
تعلم أنه من واجبات دينها ومن حق ربها عليه.


وهذا نوع رياء- كما وصفه أهل العلم- رياء أهل الدنيا، وهو التجمل للناس والتحسن أمامهم بظاهر لا يرضي الله تعالى.


الشبهة الرابعة:

أن تقول السافرة: غطاء الوجه من أجل الحياء فقط وليس مطلوباً في الدين.

وهنا يقال لها: أو تظنين الحياء ليس ديناً؟

والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "والحياء شعبة من شعب الإيمان ".

فالحياء خلق إيماني يمنع المؤمن من
ارتكاب المعاصي خوفاً من الله تعالى، وهو رأس كل الفضائل، فعن ابن عمر رضي
الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الحياء والإيمان قرنا
جميعاً، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر" وقال: "الحياء من الإيمان، والإيمان في
الجنة".


فبين الذنوب وبين قلة الحياء تلازم
من الطرفين،وكل منهما يستدعي الآخر ويطلبه حثيثاً، ولقد أبرز القرآن الكريم
خلق الحياء في ابنتي الرجل الصالح في قوله تعالى: {فجاءته إحداهما تمشي
على استحياء}، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (ليست بسلفع من النساء
خراجة ولاجة، ولكن جاءت مستترة، قد وضعت كم درعها على وجهها استحياء)
والسلفع المرأة السليطة الجريئة. فلذلك وجب على المسلمين أن يعودوا بناتهم
على الحياء، والتخلق بهذا الخلق الذي اختاره الله تعالى لدينه القويم؛ لأن
عدم الحياء علامة على زوال الإيمان.




[/size]
الشبهة الخامسة:


يطلق
بعض أنصار السفور والتبرج على الحجاب والستر الكامل بعض الأوصاف
والأراجيف، الهدف منها تنفير المسلمات منه، وترسيخ روح الاشمئزاز والكراهية
من التجلبب والعفاف، منها قولهم:



1- أنه يسهل
عملية إخفاء الشخصية، وقد يتستر وراءه بعض النساء اللواتي يقترفن الفواحش
ويتعاطين الآثام، فأصبح عندهم الحجاب بصورته الشرعية مشبوهاً وعرضة للتهمة.



الرد على هذه الشبهة:


قبل أن نجيب على
هؤلاء نذكرهم بقول الله تعالى: {والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما
اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثما ميينا} [الأحزاب: 58] ثم يجاب على هذا
الإرجاف بأنه لا يمكن بأي حال أن يسوقنا هذا التخوف المحتمل من سوء استخدام
الغطاء والحجاب واستغلاله في الأغراض المحرمة إلى أن نتخفى عن أمر أمرنا
الله عز وجل به.



وإذا حاولت فاسقة مستهترة أن تواري عن أعين الناس صنيعها بارتداء شعار العفاف ورمز الصيانة، فما ذنب الحجاب؟


مع أن هناك من
يستغل اللبس العسكري- مثلا- في التحايل علي الناس واستغلاله فيما لا يسمح
له، فهل يصلح أن يكون ذلك مبررا لإلغاء الزي العسكري؟



بل لم نسمع في يوم من الأيام من يقول ذلك مع أن الإساءات قد تكررت فيه.


ومن قبيل هذه
المزاعم والافتراءات على الحجاب، قول قائلهم: إن العباءة تحولت إلى فخ أو
قيد.. بل "كلبشة" شديدة الاتقان. وقوله: قد تحول الستر إلى قيد محكم "أو
حبل مشنقة".



وذلك عندما قضى
الله أن تتوفى طالبة بسبب انغلاق باب السيارة على طرف العباءة كما يذكر، مع
أن هذا الحادث ممكن أن يقع ويتكرر بسبب طرف الثوب أو الفستان فهل يقال
بإلغاء لبس الثياب والفساتين؟ هذا ما نخشى حدوثه!!



2- يقولون: إن
عفة المرأة واستقامتها ليس في الغطاء، فكم من فتاة متحجبة ومتسترة من جميع
الوجوه ولكنها على خلق ذميم وسلوك سيء، وكم من فتاة حاسرة سافرة لا يعرف
السوء سبيلا إلى نفسها وسلوكها.



الجواب:


إن الإسلام أمر
المرأة بالحجاب، وأمرها أن تكون ذات خلق ودين وصفاء سريرة، إنه يربي التي
تحت الحجاب قبل أن يسدل عليها الحجاب ويقول لها:{ولباس التقوى ذلك خير
ذلك}.



ولكن البشر
عموما معرضون للخطأ والعصيان كما قال صلى الله عليه وسلم: "كل ابن آدم
خطاء". فإذا أخطأت العفيفة المحتشمة فوقع منها سلوك مشين أوخلق ذميم فهل
تعاب على ذنبها وتقصيرها أم على حجابها؟



ثم إن الحجاب لا
يستلزم أن لا تلبسه إلا من كانت نقية تقية، بل على المرأة أن تطيع ربها في
لبس الحجاب وفي سائر ما أمرت به، فلو قصرت في شيء من ذلك استحقت الذم
والإثم، ولا تكون أبدأ طاعتها مبررا لإساءتها وتقصيرها كما يقولون في
شبهتهم.



الشبهة السادسة:


يقولون: العباءة
تشمل جميع ما يلبسنه نساء اليوم عند خروجهن بما في ذلك الكابات والعباءات
الفرنسية وما شابهها، فالكل عباءة وليس بينها فرق في غرض الستر مع عباءة
الرأس المحتشمة.



وهذه من الأغاليط المشهورة عند النساء المغرمات بلبس العباءات المجملة والمنمقة والملففة.


ونرد عليهن بقولنا:


لا تنخدعي بالأسماء والشعارات وإنما انظري لحقائقها ومسمياتها.


فالجميع يسمي ما تلبسه النساء اليوم عند خروجهن "عباءة"ولكن هل كلها بحق عباءة؟


وفصل الجواب في
ذلك يكون بعرض ما يسمى عباءة على الشروط الشرعية الواجب توفرها في حجاب
المرأة عند خروجها، فإن استوفت الشروط فهي عباءة، وإذا نقص فيها من الشروط
شيء فلا يستحق أن تسمى عباءة بل هي تماماً ما يسميه البعض (موضة).




الشبهة السابعة:


الكثير يحتج
بحجة تدل على جهله بأدلة الحجاب من جهة ومن جهة أخرى جهله بما اتفق عليه
علماء المذاهب في وجوب غطاء الوجه في زمن كثرة الفتن والفساد، وهذا الزمن
الذي نعيشه أولى بهذا الوصف.



الحجة تقول: (إن غطاء الوجه مسألة خلافية بين أهل العلم).


الجواب من عدة جوه:


1- على المسلم
الصادق أن يتحرى الصواب في المسائل والأحكام بالبحث عن الحجة الأقوى وترك
إتباع الهوى والاستعانة بالله تعالى للدلالة على الحق والقيام به، ومن قام
بذلك كله فإنه لا محالة سيوفق إلى الحق وييسر له سبيله كما قال تعالى: {إن
يعلم الله في قلوبكم خيراً يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم}.



2- أن الواقع
المؤكد والمنقول أن نساء الإسلام ظللن محجبات خلال مراحل التاريخ الإسلامي،
ونقولات أهل العلم التي ذكرناها خلال الموضوع تؤكد أن الالتزام بالحجاب
كان أحد معالم سبيل المؤمنين في شتى العصور.


أخيراً:


فبعد إيراد بعضاً من الشبهات التي يثيرها أنصار السفور والتبرج. نقول لصاحبة (حجاب التبرج)!


[size=21]حذار أن تصدقي
أن حجابك هذا هو الذي أمر به القرآن والسنة، أو أن تغتري بأنك أحسن حالاً
من صاحبات التبرج الصارخ؛ فإنه لا أسوة في الشر، فالنار دركات بعضها أسفل
من بعض.

منقول
اختكم سمية



عدل سابقا من قبل نور الاسلام في الجمعة ديسمبر 21, 2012 2:25 am عدل 1 مرات (السبب : تعديل في الكتابة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
moslema 4 ever
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 468
نقاط : 536
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: يتبع حوار بين الوردة واللؤلؤة   السبت ديسمبر 22, 2012 12:15 pm

السلام عليكم و رحمة الله تاعالى و بركاته
كيف حالك يا حنونتي سمسمه
ان شاء الله تكوني بالف خير
بارك الله فيك
موضوع في قمة الروعة
سلمت اناملك يا قمر
أحبك في الله
في أمان الله

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ












http://i49.servimg.com/u/f49/16/39/11/82/hh7_ne11.gif





امحي ذنوبك في دقيقتين باذن الله
http://www.htoof.com/2mintes.html



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور الاسلام
مسلمه نشيطة
مسلمه نشيطة
avatar

عدد المساهمات : 20
نقاط : 58
تاريخ التسجيل : 16/12/2012
العمر : 27
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رسالة شكر   الأحد ديسمبر 23, 2012 2:57 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على مرورك اختي وانا ايضا احبك في الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يتبع حوار بين الوردة واللؤلؤة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مسلمه وافتخر :: قسم شريعتى الاسلامية :: ₪ اسلاميات منقولة
-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» إآللـي مـنـقـہـرهہ من آخـوهـآ تـدخـل ^_~
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 11:45 am من طرف مالكة الزهور

» اغبى 8 اسئلة فى العالم
الخميس يوليو 16, 2015 4:03 am من طرف ملكة الورود

» كيف تاكل شبس قدام الناس
الثلاثاء يوليو 14, 2015 3:22 pm من طرف ملكة الورود

» اكبر لاب توب بالعالم
الثلاثاء يوليو 14, 2015 3:19 pm من طرف ملكة الورود

» هاشتقلكوا كتيييييييير يا قمرررات احلى منتدى
الجمعة أكتوبر 03, 2014 10:26 am من طرف مالكة الزهور

» ღ اكمل كلمة قلبي وتهديها لمين من الاعضاء
الخميس أكتوبر 02, 2014 12:40 pm من طرف مالكة الزهور

» دردشة بنات♥
السبت أغسطس 02, 2014 7:13 am من طرف مالكة الزهور

» كتاب نهاية العالم كاملا للدكتور محمد العريفي
الثلاثاء يونيو 03, 2014 6:22 am من طرف المشتاقة للفردوس

» اناشيد روعة
الثلاثاء يونيو 03, 2014 6:18 am من طرف المشتاقة للفردوس

» الشيخ محمد الغزالى
الثلاثاء يونيو 03, 2014 6:14 am من طرف المشتاقة للفردوس

» عضوة جديدة
الثلاثاء يونيو 03, 2014 6:13 am من طرف المشتاقة للفردوس

» كيكة البسكوت بالموز
السبت مايو 31, 2014 3:05 am من طرف moslema 4 ever

» آنآ رجعتلكم يآ بنآآآآـت ...>> رسآآلة مهمة للمديرة آلآمووورة
الأحد فبراير 02, 2014 10:15 am من طرف زهرة الجنة

» كلاام راائع
الإثنين يناير 27, 2014 10:47 am من طرف زهرة الجنة

»  لَدَيْكْ [1] رِسَآلَةْ خَاصَّةْ ~
الأحد يناير 26, 2014 6:01 am من طرف عاشقة الفردوس